زاجل يختتم فعاليات المخيم التطوعي الدولي لهذا الصيف

 

انسجاماً مع الاحتفال العالمي للعام الدولي للحوار الثقافي بين الشعوب، تم الاحتفال يوم أمس باختتام فعاليات المخيم التطوعي الدولي الذي تنظمه جامعة النجاح الوطنية لهذا الصيف بمشاركة أربعة وثلاثين متطوعاً من طلبة الجامعات العالمية في أربعة عشرة دولة، تطوع خلالها المتطوعون الدوليون في مركز التطوير المجتمعي في مخيم عسكر الجديد في مجالات الموسيقى والتفريغ الانفعالي والعلاج الطبيعي والأعمال اليدوية واللوحات الجدارية وتعليم اللغة الانجليزية والدراما والرياضة والنشاطات الترويحية حيث التحق مائتان من أطفال مخيم عسكر الجديد بفعاليات هذا المخيم. وينتمي المتطوعون إلى كل من الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، بريطانيا، ايرلندا، اسبانيا، البرتغال، النرويج، ايطاليا، جنوب أفريقيا، استونيا، بولندا، ألمانيا، هولندا وتشيكيا.  

 

وشارك المتطوعون الدوليون يرافقهم المتطوعون المحليون من طلبة الجامعة في العديد من الفعاليات التثقيفية حول تاريخ القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي في مختلف مراحله، كما تم تنظيم ورش عمل حول الأمم المتحدة وقراراتها ذات الصلة بالقضية الفلسطينية وقرار حق العودة وتقسيم فلسطين بالإضافة إلى ورش حوار حول العمل الصحفي والإعلامي في الأراضي الفلسطينية والحق في التعليم والتسامح الديني والمناخ السياسي الفلسطيني.  

ثم تم تنظيم مجموعة من الزيارات الميدانية للتعرف عن كثب على الحياة اليومية للاجئين الفلسطينيين في مخيم بلاطة حيث تم تنظيم لقاءات مع الشهود العيان على نكبة عام 1948 في مركز يافا الثقافي، وتعرف المتطوعون على المعالم العمرانية والتاريخية للبلدة القديمة لمدينة نابلس وذلك خلال جولتهم الميدانية حيث تعرفوا على البعد الثقافي للحياة في البلدة القديمة.  

كما تم تنظيم زيارات ميدانية للعديد من المؤسسات المحلية والخيرية والصناعية في مدينة نابلس بالإضافة إلى زيارة لمدينة الخليل وبلدتها القديمة، حيث شاهد المتطوعون الظروف التي يعيشها سكان البلدة القديمة وزاروا الحرم الإبراهيمي وبعض المرافق الأخرى في المدينة واستمعوا إلى عرض مفصل عن الظروف التي تمر بها البلدة القديمة في مدينة الخليل وذلك أثناء المشاركة في المحاضرة التي تم تنظيمها في لجنة تأهيل البلدة القديمة في الخليل، كما تم تنظيم زيارة أخرى لكنيسة المهد وبرك سليمان في مدينة بيت لحم بالإضافة إلى زيارة مركز سراج ومركز التقارب بين الشعوب حيث تعرف المتطوعون على الجهود الإعلامية التي تقوم بها مؤسسات مدينة بيت لحم لشرح القضية الفلسطينية للمجتمع الدولي.  

وشارك المتطوعون الدوليون والمحليون في سلسلة من الفعاليات الثقافية والاجتماعية والتطوعية في مدينة نابلس ومخيماتها وقرية بيت وزن حيث كان مقر إقامتهم في قصر القاسم التابع لمركز التخطيط الحضري والإقليمي في الجامعة.  

وزار المتطوعون الدوليون والمحليون جدار الفصل العنصري في مدينة بيت لحم ومخيم عايدة وتعرفوا على الأضرار التي نجمت عن فصل أراضي منطقة بيت لحم عن بعضها كما تم تنظيم جولة للتعرف على النشاط الاستيطاني في منطقتي القدس وبيت لحم كما تمت زيارة المواقع الدينية والأثرية والمعالم التراثية والمعمارية في المدينة.  

كما التقى المتطوعون المشاركون في المخيم الدولي بالأستاذ الدكتور رامي حمد الله، رئيس الجامعة والذي أطلع الوفد على التطورات التي مرت بها الجامعة خلال مسيرتها الأكاديمية بالإضافة إلى برامج التبادل مع الجامعات العالمية مشجعاً على المزيد من التعاون في سبيل تعزيز وتطوير هذه البرامج كما أكد على أهمية التبادل الطلابي باعتباره جسرا للتواصل والحوار بين الثقافات.  

وفي تعليق له على اختتام فعاليات المخيم التطوعي الدولي، قال الدكتور نبيل علوي، مدير دائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح الوطنية إن تنظيم مخيم برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) كل صيف يعتبر فرصة للطلبة الدوليين والفلسطينيين للتعرف وتبادل وجهات النظر وجسر الهوة الثقافية بين الثقافات والشعوب والتضامن مع المجتمع الفلسطيني في ظل الظروف الحالية وتوسيع دائرة أصدقاء جامعة النجاح الوطنية في العالم.   

والقي كل من ماثيو ووليش، من الولايات المتحدة الأمريكية، وكاترينا كروتوواسكا من بولندا كلمة المتطوعين الدوليين حيث تحدثا فيها عن استفادتهم من هذه التجربة الفريدة التي استطاعا من خلالها التعرف عن قرب على قضية من أهم القضايا التي تؤرق العالم كما تحدثا عن أهمية التواصل الاجتماعي والإنساني من اجل تعزيز الحوار والتفاهم بين الثقافات.

 وفي حفل اختتام فعاليات المخيم الذي تم تنظيمه في مدرج الشهيد ظافر المصري في الجامعة، قال السيد امجد الرفاعي، مدير مركز التطوير المجتمعي أن العلاقة المتينة بين المركز وبرنامج زاجل ستستمر في سبيل توفير المزيد من فرص التطوع للمتطوعين الدوليين الراغبين بالتطوع لخدمة أطفال مخيم عسكر الجديد. 

وتحدث علاء أبو ضهير، منسق برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) التابع لدائرة العلاقات العامة في حفل الوادع عن أهمية التواصل الثقافي مع شعوب وثقافات العالم في ظل الاحتفال العالمي بعام الحوار الثقافي، كما دعا إلى تنظيم المزيد من الفعاليات التي تعزز الحوار والتفاهم بين الثقافات والشعوب من أجل فهم أفضل لهذه الثقافات.  

ويأتي تنظيم المخيم التطوعي الدولي ضمن الجهود التي يقوم بها برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) التابع لدائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح الوطنية، وذلك لتعريف الرأي العام العالمي على المجتمع الفلسطيني وتوسيع دائرة المشاركة المجتمعية لمؤسسات المجتمع المدني الغربية في التفاعل مع المؤسسات الفلسطينية، بالإضافة إلى تعميق أواصر التعاون والصداقة بين جامعة النجاح الوطنية والطلبة الضيوف ومؤسساتهم.  

 - الرئيسية -