ضمن جولتها في المنطقة، سراج تنظم برنامج فلسطين لمنظمة (فولو ذا وومن)

            زاجل ينظم زيارة وفد مسيرة "نساء على طريق السلام" للجامعة ومدينة نابلس

 13/5/2008

 نظم برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) التابع لدائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح الوطنية زيارة للمشاركات في مسيرة " نساء على طريق السلام" التي تنظمها منظمة "فولو ذا وومن" العالمية سنويا تأكيدا على دور المرأة في دعم السلام في الشرق الاوسط وإنهاء العنف، وقد شملت هذه الزيارة جامعة النجاح الوطنية ومدينة نابلس.

 

وقد بدأت فعاليات هذه الزيارة بوصول الوفد الى حاجز حوارة حيث كان في استقباله وفد يمثل جامعة النجاح الوطنية وفعاليات المدينة ومؤسساتها وطلبة الجامعة. ثم سارت المشاركات على دراجاتهن الهوائية مرورا بشوارع مدينة نابلس وصولا الى الحرم الجامعي الجديد حيث إستقبلهن الاستاذ الدكتور رامي حمد اللة، رئيس جامعة النجاح الوطنية ومحافظ المدينة الدكتور جمال محيسن والعديد من الفعاليات الشعبية والرسمية.

 

 والقى الدكتور نبيل علوي، مدير دائرة العلاقات العامة كلمة الاستاذ الدكتور رامي حمد الله، رئيس الجامعة بالنيابة، رحب فيها بالمشاركات وأكد على الدلالة الكبيرة التي تمثلها هذه الزيارة التي تاتي في ختام مسيرة استمرت اثني عشر يوما شملت لبنان وسوريا والاردن، واكد د.علوي في كلمة الجامعة على أهمية الدعم الدولي في حل الصراع وإحلال السلام العادل في المنطقة حيث قال:" إن أهالي مدينة نابلس يملؤهم شعور غامر بالرضى والطمانينة بأن هناك اناساً لديهم الاستعداد ليقطعوا أميالا في سبيل إظهار تضامنهم ودعمهم للسلام والمحبة في ارض السلام ". وأعرب عن أمله في أن يتبنى هذه الرؤية عدد متزايد من الناس وان يحاكوا هذا الاصرار الذي تتحلى به المشاركات في هذه المسيرة وذلك ليجتازوا الحدود وليمدوا الجسور بين مختلف الثقافات لتحقيق السلام العالمي. وأضاف أن زيارتكن هذه ذات دلالة هامة، حيث أن بمقدوركن تهميش الحواجز ونقاط التفتيش والجدار العازل الذي يحيط بالابرياء ويضيق عليهم الخناق، وحيث ان هذه الزيارة تاتي في الوقت الذي يتذكر فيه الناس بمرارة تشريد  الاف الفلسطينيين واقتلاعهم من ارضهم وبيوتهم عام 1948.

 

وأضاف أن جامعة النجاح الوطنية قد عانت كثيرا من عبء الظروف، شأنها شأن بقية المؤسسات التعليمية في فلسطين. وان لطلبتها الحق في نيل تعليمهم والاتصال والتواصل مع العالم الخارجي بهدف تبادل المعلومات والبحث العلمي ليكون لهم دورأ في المعرفة العالمية، كما ان لهم الحق في التنقل بحرية بين منازلهم وجامعاتهم. وقال ايضاً أن كل طالب فلسطيني يحلم بأن يكون قادرا على قيادة دراجته الهوائية من قريته الى الجامعة دون معيقات.   

ثم تحدثت السيدة "ديتا ريجان" ممثلة منظمة "فولو ذا وومن" أمام المئات الذين كانوا في استقبال الوفد في مسرح الامير تركي بن عبد العزيز في الحرم الجامعي الجديد مشيرة الى أن وصول السيدات اللواتي يشاركن في هذه المسيرة الى مدينة نابلس هو بمثابة الحلم الذي راودهن طويلاً، واضافت انها قدمت الى نابلس في السابق ووعدت بالعودة إليها وذلك من أجل زيادة جهودها لنقل حقيقة ما يجري فيها الى العالم الخارجي، واشارت ان منظمة (إتبع المرأة) والتي تضم في عضويتها المئات من الفتيات والسيدات من الدول تحاول بكل ما لديها من وسائل لنشر رسالة السلام في العالم، ومن خلال زيارة فلسطين، تقوم تلك السيدات بنقل الحقيقة كل الى بلدها، وتمنت ان يعم السلام وينتهي الصراع، كما تمنت أن يعود اللاجئون الفلسطينيون المهجرون الى ديارهم في فلسطين. بعد ذلك قامت اذاعة جامعة النجاح الوطنية بعرض فيلمين عن مدينة نابلس وجامعة النجاح الوطنية. 

وشارك في الاستقبال الدكتور عزت عبد الهادي، سفير فلسطين في استراليا، والذي تحدث في كلمته عن القضية الفلسطينية والجهود الاعلامية التي تقوم بها مؤسسات أهلية في استراليا، كما تحدث عن التاريخ الفلسطيني وافاق حل الصراع في الشرق الاوسط.  

ثم ُعرضت مجموعة من الصور من مسيرات منظمة "فولو ذا وومن" في مختلف البلدان. وفي نهاية اللقاء الترحيبي، ثم قامت سيدات من منظمة (فولو ذا وومن) بإهداء الجامعة ثوب عرس تركي تخليداً لذكرى إحدى نشيطات المنظمة التي توفيت في حادث في تركيا، ثم تم إفتتاح معرض إحياء ذكرى النكبة الذى تضمن مجموعة من الصور للجوء الفلسطيني عام 1948 ولقي هذا المعرض استحسان المشاركات. ثم القى الاستاذ سائد ابو حجلة قصيدة شعرية تحت عنوان My Fast Bike  ثم القى السيد رويان مكان قصة قصيرة لعلاء ابو ضهير تحت عنوان The Lost Bike.

ومن المحطات الهامة في هذه الزيارة الجولة التي قام بها وفد منظمة (فولو ذا وومن) الى البلدة القديمة في مدينة نابلس حيث رافق الوفد الضيف طلبة الجامعة، وبعد انتهاء الجولة توجهت المشاركات الى الحرم الجامعي القديم حيث تم إختتام هذه الزيارة بحفل مميز أحيته فرقة مشاعل فلسطين التابعة لمركز التطوير المجتمعي في مخيم عسكر الجديد، وفرقة الفنون الشعبية التابعة لعمادة شؤون الطلبة في الجامعة، حيث تضمن الحفل عروضاً فنية ورقصات تراثية وشعبية، وشارك مئات المواطنين في مدينة نابلس في هذه التظاهرة الوطنية والعالمية التي تشهدها المدينة للمرة الاولى.  

وقد اثنى علاء ابو ضهير، منسق برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) في الجامعة، على الجهود الكبيرة التي بذلتها وتبذلها المشاركات من مختلف أنحاء العالم لدعم قضية الشعب الفلسطيني مشيرا الى ان ما تقوم به منظمة "فولو ذا وومن" يرسل للعالم رسالة عن واقع الحياة التي يعيشها المجتمع الفلسطيني وان المشاركات يقدمن دعوة للعالم  للنهوض واتخاذ موقف لتحقيق العدل والسلام ويضربن أروع مثال على قوة المرأة وتلفتن الانتباه لحاجات النساء في مجتمعنا الفلسطيني. كما شكر ابو ضهير مؤسسة سراج في بيت ساحور على تنظيمها هذا الحدث الهام في الاراضي الفلسطينية وثمن جهودها الكبيرة في تعزيز التبادل الثقافي مع مؤسسات المجتمع االدولي، كما شكر كافة المؤسسات المحلية التي ساهمت في انجاح هذا النشاط ومنها محافظ مدينة نابلس، الاغاثة الطبية، الهلال الاحمر، بلدية نابلس، مركز عسكر للتطوير المجتمعي، مديرية التربية والتعليم، شرطة نابلس ومشروع الامل، وشركة عمرا.  

ومن الجدير بالذكر ان منظمة " فولو ذا ومن" هي منظمة دولية غير حكومية اسستها  ديتا ريغن المرشحة لنيل جائزة نوبل للسلام وتضم مئات النساء من مختلف الجنسيات. تؤمن هذه المنظمة بإمكانية تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط وباهمية تسليط الضوء على المعاناة التي تتعرض لها المرأة العربية في ظل الاحتلال ولذلك فقد دابت المنظمة منذ عدة سنوات على تنظيم مسيرة سنوية بعنوان "نساء على طريق السلام". وفي هذا العام اختارت المشاركات في المسيرة ان تكون مدينة نابلس وجامعة النجاح الوطنية احدى محطاتها في فلسطين التي عادة ما تنتهي بها هذه المسيرة.

 

***

 

 

 

- الرئيسية -