ناشطو رحلة الدراجات الهوائية يختتمون جولتهم الدولية بإهداء دفتر زوارهم لجامعة النجاح الوطنية

 

 قام وفد من الناشطين الدوليين في رحلة الدراجات الهوائية من أجل السلام ممثلين بالسيد ارشد باتل والسيدة واجينس فانا بزيارة ثانية لجامعة النجاح الوطنية بعد زيارتهم الدراسية لها الاسبوع الماضي ضمن وفد رحلة الدراجات الهوائية وذلك لمنح الجامعة دفتر الزوار الخاص بمجموعة السلام والذي تم جمعه خلال رحلتهم الطويلة الممتدة من بريطانيا وحتى القدس والتي بدأت منذ السادس من شهر آب وانتهت في العشرين من شهر أيلول بمشاركة ثلاثة وأربعين سائق للدراجات الهوائية.

 

وقام ممثلو الوفد بمنح جامعة النجاح الوطنية ممثلة بالسيد علاء ابو ضهير منسق برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) دفتر الزوار الذي قام مستضيفوهم في البلدان المختلفة بكتابة تعليقاتهم عليه اثناء جولتهم لتوعية الرأي العام العالمي خلال زيارتهم لعشرة دول بدءاً بالمملكة المتحدة، فرنسا، بلجيكا، اللوكسمبورج، المانيا، سويسرا، ومروراً بجبال الالب الى ايطاليا ومن ثم بالطائرة من روما الى سوريا والاردن ثم الى فلسطين حيث انتهت الجولة. وقام فريق السلام بجولة في الاراضي الفلسطينية شملت مختلف المدن والمخيمات وقادوا دراجاتهم الهوائية عبر وادي النار والجدار وذلك للتضامن مع المجتمع الفلسطيني في حصاره.

 

ويحتوي دفتر الزوار الذي سيتم نشره على موقع برنامج زاجل على رسائل دعم وتأييد وتضامن من شخصيات ومؤسسات ومنظمات وافراد وسياسيين التقى بهم فريق الدراجات الهوائية خلال رحلتهم الطويلة التي استمرت ستة اسابيع، وقال السيد باتل ان جامعة النجاح الوطنية قد تم اختيارها لاستلام دفتر الزوار بسبب الرغبة بوضعه في مكان يستطيع الجميع الوصول اليه من خلال الموقع الالكتروني وليقرأه طلبة الجامعة وزوارها وغيرهم. وتقول إجنس فانا، ان اختتام جولة السلام لا يعني نهاية الجهود المبذولة من اجل السلام في الشرق الاوسط بل هي بداية لمرحلة مقبلة من تكثيف الجهود لتوعية الرأي العام العالمي بالحقوق الفلسطينية والسعي لتحقيق السلام في فلسطين.

 

وشكر السيد علاء ابو ضهير، منسق برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل)، فريق السلام على جهوده التي يقدرها المجتمع الفلسطيني عالياً، واضاف ان هذه الجهود ستبقى في ذاكرة الشعب الفلسطيني الذي لا ينسى الاصدقاء الدوليين الذين ساندوه ولا زالوا يساندونه في كفاحه من اجل الحرية والاستقلال، ثم قام بمنحهم درع الجامعة التقديري.

 

 

 

 

  

***

 

 


- الرئيسية -