تحت رعاية الاتحاد الاوروبي واليونسكو

زاجل يشارك في ورش المنتدى العربي الاوروبي في بولندا

 

15/9/2007

عاد وفد برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) التابع لدائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح الوطنية من بولندا وذلك بعد مشاركته في ورشة المنتدى العربي الاوروبي التي نظمتها مؤسسة ارابيا في وارسو والتي تعمل على ترويج وتعميم ونشرالمعلومات عن البلاد العربية والإسلامية في بولندا، وإيصال المعلومات عن بولندا إلى البلاد العربية، كما وتعمل على دعم وترويج الحوار البولندي العربي والحوار المسيحي الإسلامي وتعزيز التعاون المشترك مع المؤسسات العلمية المهتمة بقضايا العالم الإسلامي وخاصة مع معهد الدراسات الشرقية في جامعة وارسو. 

ويأتي تنظيم هذه الورشة ضمن الجهود التي تبذلها ارابيا والمؤسسات الشريكة ومن بينها برنامج زاجل لتعميق الحوار بين الاديان والثقافات المختلفة خاصة بعد الاحداث الاخيرة التي عززت من اتساع الهوة بين الغرب والعالمين العربي والاسلامي.

وشاركت في ورشة المنتدى العربي الاوروبي في بولندا سبعة مؤسسات شبابية دولية قام برنامج زاجل بتمثيل فلسطين فيها والذي شارك في زيارات للمدارس نظمتها مؤسسة ارابيا وذلك لتعريف طلبة المدارس البولنديين على الثقافة العربية والدين الاسلامي ونقل صورة مختلفة عن فلسطين.

واستمرت الورشة اسبوعاً تم خلاله تنظيم زيارات لمدينة وارسو ومرافقها ومعالمها التاريخية وتم التعريف بالظروف التي مرت بها هذه المدينة خلال الحرب العالمية الثانية حيت تعرضت للدمار الكلي كما نظم معهد ابن خلدون في وارسو ورشة تعريفية  بالاقلية التتارية المسلمة التي تعيش في بولندا منذ مئات السنين حيث ُعرّف بمساهمتها في إغناء الثقافة البولندية وتعزيز الحوار بين الاديان، كما تم تنظيم ورش حوار حول اللغات والاديان والموسيقى والمرأة والخلافات الثقافية بين الاعراق المختلفة وطرق تقريب وجهات النظر والبحث عن القواسم المشتركة وتقبل الآخر.

وقال الطالب احمد النمر من كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة النجاح الوطنية والمتطوع في برنامج زاجل ان مشاركته في ورش المنتدى العربي الاوروبي ساهمت في تعريفه على الثقافات الاخرى وعلى التباين فيما بينها وطرق ردم الهوة او التقريب بين المتناقضات واضاف أن هذه الورش قد ساهمت في إتاحة الفرصة لنا كفلسطينيين لايصال صوتنا الى تجمعات ومؤسسات دولية مما سيساعدنا في إيصال رساتنا الوطنية والثقافية الى العالم وازالة التخوف البولندي بشكل خاص والغربي بشكل عام من العرب والمسلمين.

 

وتعتبر مؤسسة ارابيا في بولندا من أكبر المؤسسات التي تعمل في مجال التعاون العربي البولندي وتهتم بالقضايا العربية وتشرف عليها أسرة من العاملين وخريجي وطلاب قسم الدراسات العربية والإسلامية في جامعة وارسو وايضا طلاب الدكتوراة فيها وفي جامعة وُودج والمدرسة التجارية العليا. بالإضافة الى خريجين من قسم علم الإجتماع والعلوم السياسية وقسم الحوار بين الثقافات ومغرمون بالثقافة العربية والاسلامية.

هذا وقد موّل البرنامجُ الاتحاد الأوروبي في إطار برنامجه الشبابي ومنظمة اليونسكو في باريس، وشارك فيه اربعون شخصاً من سبعة دول أوروبية وعربية هي المانيا، اليونان، بولندا، مصر، الأردن، الجزائر، وفلسطين. وقال الدكتور نبيل علوي، مدير دائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح الوطنية في تعليق له على مشاركة الجامعة في ورش المنتدى العربي الاوروبي أن الجامعة تعمل على تعزيز التبادل الثقافي بين المجتمع الفلسطيني ونظرائه من المجتمعات إذ يساهم ذلك في التخلص من الاحكام المسبقة والسلبية والتخوف من الاسلام والعرب، واضاف ان الجامعة تكثف من جهودها لتعزيز مشاركاتها الخارجية في المنتديات الثقافية والعلمية والشبابية وكل ما يساهم في تعزيز الحوار وتقريب وجهات النظر بين المجتمع الفلسطيني ونظرائه من شعوب العالم.