زاجل يشارك في ورش عمل حوض المتوسط والبحر الاسود في نابولي

 

شارك برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) التابع لدائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح الوطنية في ورش عمل ملتقى حوض المتوسط والبحر الاسود والذي تم تنظيمه في جزيرة بروشيدا في ايطاليا بتاريخ 23-26 أيار 2007.

وشارك في الورش المذكورة مجموعة من ممثلي الجامعات والاكاديميين والاداريين في مؤسسات غير حكومية ومؤسسات اكاديمية وشبابية من مختلف دول حوض المتوسط ودول البحر الاسود، وتطرق المشاركون الى العديد من المواضيع اهمها التعليم العالي والمواطنة والشباب والثقافة ومشاريع حفظ التراث.

وتم الحديث والحوار حول العديد من المواضيع التي كان احدها مشروع اراسموس موندوس والذي يتيح للطلبة من مختلف الدول الاعضاء التنقل للدراسة في جامعات اخرى، كما تم التباحث في الافكار العامة حول مشاريع للترجمة بين الدول الاعضاء في حوض المتوسط والبحر الاسود وتفعيل المشاركه في المشاريع المشتركة في المجالات الثقافية والطبية والموارد الطبيعية والبيئة والمياه وتبادل الطلاب بين جامعات المتوسط والجامعات الفلسطينية والمصرية وجامعات المغرب العربي.

ودعا السيد رافائيللو بورتا، منسق العلاقات الدولية في كومونة نابولي، الى تكثيف الجهود بين الدول الاعضاء لتفعيل وتشبيك العلاقات فيما بينها والخروج بمشاريع مشتركة في المجالات ذات الاهتمام المشترك. كما تضمنت الورشة لقاءاً تدريبياً حول التقدم بمشاريع اقتراح للاتحاد الاوروبي في مجالات التبادل الشبابي والتعليم العالي. وتضمنت اللقاءات فرصة جيدة للتعارف على المؤسسات المشاركة والتعريف ببرامجها ومشاريعها وسبل التعاون فيما بينها، هذا واشتملت الورشة على تمارين حول تطوير مشاريع مستقبلية. خاصة مشروع استحداث مركز اعلامي شبابي مشترك لتبادل المعلومات والافكار والمشاريع والفعاليات وتنظيم فعاليات مشتركة لمؤسسات حوض المتوسط من اجل تقوية شبكة العلاقات القائمة على التشابه وبحث آليات ضمان استمرارية المشاريع واستقرار تمويلها.

ُيذكر ان المؤسسة المستضيفة  EMBSقد تم افتتاحها قبل سنتين بالتعاون مع بلدية نابولي وتسعى الى تعميق التعاون مع مؤسسات حوض المتوسط والبحر الاسود، وانجزت فعاليات ثقافية في مختلف الدول كما نظمت مشاريع ترميم لمواقع اثرية وتاريخية وتسعى الى توسيع شبكة العلاقة بين المؤسسات العاملة في مجال التبادل.

وقال علاء ابو ضهير، منسق برنامج البادل الشبابي الدولي (زاجل) ان مشاركة برنامج زاجل تأتي ضمن الجهود المبذولة لتفعيل علاقات الجامعة في المحافل الدولية وللمشاركة في المزيد من المشاريع التي ستساهم في توثيق العلاقات مع المؤسسات الشريكة مما سينعكس ايجاباً على طلبة الجامعة والمجتمع الفلسطيني بشكل عام.