تنظيم مؤتمر مرئي مع جامعة مالطا

نظمت كلية الاعلام وبرنامج زاجل للتبادل الشبابي الدولي التابع لدائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح الوطنية وبالتعاون مع كلية العلاقات الدولية في جامعة مالطا مؤتمراً مرئياً شارك فية محاضرون وطلبة من الجانبين حيث تمحور اللقاء حول تطورات القضية الفلسطينية. وأدارت اللقاء الدكتورة كارمن سموط، المحاضرة الزائرة في كلية الاعلام في جامعة النجاح الوطنية. و شارك في اللقاء مجموعة من المتحدثين من الجانبين والذين تدارسوا الوضع الفلسطيني الراهن وانعكاساته على مستقبل القضية الفلسطينية. السيد شفيق جاموس، المحاضر في كلية القانون، تحدث في مداخلته عن الوضع القانوني للاراضي الفلسطينية واهمية توظيف هذا المحور القانوني لدعم الطموح الفلسطيني للحصول على الحقوق الوطنيه المشروعة والاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية.

من جهة اخرى، تحدث السيد ابراهام ويزفيلد، الكندي الجنسية والمتطوع في منتدى التنوير في مدينة نابلس، وقدم عرضاً مقارناً للظروف التاريخية التي مر بها كل من الشعب الفلسطيني واليهودي، وأكد على اهمية إيجاد حل عادل للقضيه الفلسطينية يحفظ للفلسطينيين حقوقهم المشروعة وبشكل يحفظ لهم هويتهم.

السيد سائد او حجلة، المحاضر في كلية الاداب في الجامعة، تحدث حول محور الجذور التاريخيه للصراع العربي الاسرائيلي والمراحل التي مر بها هذا الصراع من مد وجزر، مؤكدا على أهميه إتاحه الفرصه للشعب الفلسطيني لتقرير مصيره اسوة ببقيه الشعوب، مؤكداً على اهمية دعم المشروع التحرري الفلسطيني والذي نصت عليه الشرائع الدوليه ومواثيق حقوق الانسان.  

د. كارمن سموط، تحدثت عن أهمية تنظيم هذا اللقاء الالكتروني بين الجامعتين وشكرت كل من شارك في تنظيم هذه المبادره التي  تساهم في تطوير التواصل بين الاكاديميين والطلبه والجامعيين، وقالت ان هذا اللقاء هو ثمرة التعاون الاول بين الجامعتين في مجال المؤتمرات المرئية، فقد كان مؤتمراً ناجحاً، حيث شارك فيه اكثر من مائة من الاكاديميين والطلبة في جامعة مالطا، والذي  استطاع من خلاله طلبة كلية العلاقات الدولية في جامعة مالطا الحصول على شرح وافٍ حول تطورات القضية الفلسطينية مما اثرى معلوماتهم وخبرتهم بشؤون الشرق الاوسط، وقد كان لإلقاء الاسئلة على المتحدثين في الجانب الفلسطيني الفائدة المرجوة منها حيث اجاب المتحدثون عن الاسئلة بموضوعية ودقة. واضافت الدكتورة سموط، يجب علينا ان نكرر هذه التجربة الناجحة حيث اعرب الطلبة في جامعة مالطا والذين ينحدرون من عشرات البلدان الاوروبية عن سرورهم بالمشاركة في هذه الفرصة للتعرف عن كثب على القضية الفلسطينية، كما دعت الطلبة الاوروبيين الذين شاركوا في المؤتمر المرئي للمشاركة في فعاليات برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) التابع لدائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح وذلك للتعرف على الحياة الفلسطينية وذلك من خلال مشاريع التبادل الشبابي التي ينظمها البرنامج.

 الدكتورة ايزابيلا كاليجا روجونس، عميدة كلية العلاقات الدولية في جامعة مالطا، تحدثت عن اهمية تنظيم هذا اللقاء المرئي واثره في تقديم المعلومات المباشرة من الاكاديميين الفلسطينيين للطلبة في جامعة مالطا كما أعربت عن املها بأن تساهم هذه التجارب في تقديم صورة اخرى عن القضية الفلسطينية.

***

 

- الرئيسية -